أذواق .. نافذة على موضوعات الثقافة الأسلامية 

الثقافة الأسلامية .. تتميز بمواضيع كثيرة وعميقة ومتفرعة خصصنا لها نافذة أذواق لتسليط الضوء عليها أكثر ، حتى يتسنى للقارىء أن يعرف أكثر عن هذه الموضوعات التي ظهرت في عصرنا الحالي وتكاد مستمرة من عصر آخر وتنتقل الى عصور أخرى ..

ماذا تعني الصورة لك ؟

الصورة التي تراه لها وهي كملة الحاد باللغة الانجليزية سوف نتطرق الى موضوع الالحاد

* ماهو  الالحاد ؟

* ماهي أنواع الالحاد ؟

 

مناظرة للشيخ أحمد ديدات مع ملحد ..

تعريف الألحاد


الإلحاد هو مذهب فئة أنكرت وجود الله وما آمنت به، وهو صديق الجهل كما قيل: (الإلحاد صديق الجهل)؛ وهناك ملحدون لا يعترفون بإله لهذا الكون لأنهم لا يرونه، فهم لا يؤمنون بشيء غير محسوس!! رغم أن العقل البشري يعلم أن حواسنا قاصرة عن معرفة أو إثبات وجود كل شيء، ولهذا صحّ ما قال البعض عن الإلحاد: أنه عدم العلم.. لا العلم.

أنواع الالحاد :


1- الإلحاد الإنكاري “إلحاد كامل”:
وهو لفئة قرأت وتعمّقت في دراسة وجود الخالق لكنها وصلت إلى إنكار وجوده، وبالتالي رفض الأديان جملة وما يتعلق بها؟!! وهذا النوع مخرج عن الملة لأنه أوجب الكفر.

2- الإلحاد الرافض “إلحاد جزئي”:
وهو لفئة تعلم أن الله موجود، لكن غلبت عليها شقوتها وباتت تتصرّف كأن الله غير موجود، فتنتهك المحرّمات وتسخر من الدين.. وهذا النوع يمكننا أن نطلق عليه الإلحاد الكاذب، وهو مخرج عن الملة كذلك، غير أنه في منزلة أقل من سابقتها.

 

* من موقع اسلام أون لاين ..

بقلمي

الالحاد : كم نعرفه كل شخص لم يؤمن بوجود الخالق ، تعددت درجات الالحاد في هذا الزمان والازمنة السابقة ، نحن نعرف ان الملحدون لايؤمنون بوجود الخالق ولايؤمنون بكثير من الامور مثل الجنة  والنار ، ويعتقدون ان العالم خلق مع الانفجار الكبير ، فالملحد يقضي حياته كلها بالانكار والتعنت بارائه الا من رحم ربي عن هذا الفكر ، وللاسف هناك بعض الملحدون يصلون الى العالم الاسلامي وينشرون افكارهم لبعض الشباب والشابات ومن الممكن ان يصدق هولاء هذا الامر ، لنقص الواعي الديني أو بعض المشاكل الاسرية التي تكون من الضغط والعنف داخل الاسرة ، فيلجأ هولاء الى الانكار والتعنت لفكرة ان ليس هناك خالق لهذا الكون من باب ان لو هناك خالق لم ساءت حالتهم .

ولاننسى ان بعض حركات الالحاد قد تكون مشروطه فقط للعالم الاسلامي حتى تدمرة وتجعل شبابه في منأى عن دينه وخالقة ، فيجب علينا كأسر أو افراد ان نحارب هذة الافه بالتحلي بالصفات الخليقة السليمة والالتزام بالدين الأسلامي الحنيف والاعتدال فيه ، وان تكون هناك ايضا حملات توعويه في المدارس والجامعات ومن قبل الدوله ايضا في الاجهزة الاعلامية لديها ، ووسائل التواصل الاجتماعي الحديثة .